خالد عبد القادر، المدير الإقليمي للشركة، يتحدث عن برامج المسئولية المجتمعية


في حوار مع خالد عبد القادر مدير عام مايكروسوفت مصر مايكروسوفت مصر الذي جرى خلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد مؤخرًا تحدث عن أنشطة المسئولية المجتمعية المختلفة التي تقوم بها الشركة من منطلق إيمانها بالفارق الذي يمكن أن تحدثه برامج المسئولية المجتمعية للشركات في المجتمعات، حيث قال في حواره أننا نود أن نلمس الأثر الذي تحدثه كشركة في المجتمع من حولنا وألا نكون مجرد شركة هدفها الأول والأخير تحقيق الربح المادي كما نريد للموظفين لدينا أن يشعروا بالرضا التام عن ذاتهم الأمر الذي لا يمثل الترقي في المناصب الوظيفية وتحقيق النجاح المهني مصدره الوحيد وإنما ينبع بشكل أساسي من شعور الإنسان بكونه فرد صالح ذو تأثير في المجتمع، ومن هنا نحرص على إشراك موظفينا في برامج تطوعية خاصة.

وكمواطنين مصريين وكجزء من المجتمع المصري، نفكر دائمًا ونسأل أنفسنا، ماذا فعلنا من أجل مصر؟ ما المساعدة التي قدمناها للحكومات المصرية المختلفة؟ هل قمنا بعمل إيجابي من شأنه تحقيق التقدم لمصر؟ ما نوع المساعدة التي نقدمها لفئات المجتمع المختلفة، وخصوصا تلك الفئات التي يكاد نصيبها من الخدمات التثقيفية والتدريبة معدومة؟ ما الذي قدمناه للمرأة المصرية؟ للشباب المصري؟ لسكان العشوائيات؟

كما تحدث عبد القادر أيضًا عن الأنشطة التي تقوم بها مايكروسوفت لتعزيز قدرات المؤسسات الغير هادفة للربح حتى تتمكن من خدمة المجتمع بشكل أكثر فعالية والمساهمة في بناء مصر الجديدة، والتي تمثلت في مساعدة مثل عهذه المؤسسات بتوفير التدريب والدعم التكنولوجي ومنح البرمجيات…

وتحدث أيضاً عن الاهتمام الخاص الذي توليه الشركة خاصًا لأنشطة المسئولية المجتمعية، فبحسب تقرير السنة المالية للعام 2014 بلغ حجم الاستثمار في أنشطة المسئولية المجتمعية 1245 ألف دولار يتراوح بين مبالغ نقدية وعينية عملنا بكل جهد على استثمارها في محلها وبالصورة الأمثل.

ولأننا في مايكروسوفت نؤمن بأهمية بناء المهارات الذاتية والوظيفية قمنا بإطلاق مبادرة مصر تعمل والتي نقوم من خلالها بتوفير التدريب والدعم والإرشاد للشباب كما نوفر لهم فرص عمل في مجالات مختلفة، هذه المبادرة لاقت نجاحا كبيرا منذ انطلاقها وحتى الآن  فبحسب إحصائياتنا الأخيرة قمنا من خلال المبادرة بالوصول إلى 729730 شاب قمنا بتدريبهم على المهارات الذاتية المختلفة والمهارات الوظيفية التي يحتاجونها وكذلك قمنا بتدريبهم على مهارات استخدام تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات. كما قمنا بتوفير 2878 فرصة عمل للشباب.

وفيما يتعلق أيضًا بمبادرة مصر تعمل قمنا بإنشاء 13 مركز بالإضافة للـ 27 مركزًا الموجودين بالفعل وقمنا بعقد 56 ورشة عمل.

كما أشار خالد عبد القادر بأن أحد العوامل التي أدت لهذا النجاح الملموس الذي حققته مبادرة مصر تعمل منذ انطلاقتها هو قوة وإخلاص وتعاون الشركاء الذين نتعاون معهم تحت مظلة المبادرة سواء كانت جهات حكومية أو مؤسسات مجتمع مدني، هؤلاء الشركاء ما كنا لولاهم لنستطيع الوصول لهذا العدد من الشباب وتقديم الخدمات لهم.

أحد هؤلاء الشركاء هي وزارة الشباب والتي أتاحت لنا مراكز الشباب الخاصة بها كما أتاحت لنا الكوادر البشرية من العاملين بهذه المراكز فقمنا بتدريبهم ليصبحوا قادرين على تقديم الخدمات التي يحتاجها الشباب.

Comments (0)