نوادي طموح المرأة فرصة لطالبات الجامعة لاكتساب المهارات التي يحتجنها


نوادي طموح المرأة هي أحد أنشطة مبادرة طموح المرأة والتي هدفها الأساسي تعزيز قدرات المرأة في المجتمع المصري ومساعدتها على إدراك الفرص المتاحة أمامها.

ونوادي طموح المرأة كجزء من مبادرة طموح المرأة تهدف إلى تطوير مهارات الطالبات المشاركات في هذه النوادي وضمان انتقال المعرفة من السيدات في مجال الأعمال إلى طالبات الجامعات ومنهن إلى طالبات المدارس الثانوية لتنشأ بذلك شبكة دعم حول مصر تضمهن جميعًا يقمن من خلالها بمساعدة بعضهن البعض، كما ستقوم الطالبات من عضوات هذه النوادي بتدريب زميلاتهن في الجامعة على المهارات التي اكتسبنها خلال التدريبات المختلفة التي تعقدها شركة مايكروسوفت لهن. وتتراوح الموضوعات التي نهتم بها من خلال البرنامج بين ريادة الأعمال وإدارة المشروعات الصغيرة وكذلك زيادة معدلات التوظيف وتعزيز قدرات المرأة ونشر الوعي بين السيدات والفتيات وزيادة عدد النساء المشاركات في الأعمال التطوهية والمجتمعية.

ويبلغ العدد الحالي لنوادي طموح المرأة بالجامعات المصرية  15 ناديًا نهدف أن يصبح أكثر من 27 بنهاية هذا العام كما نستهدف الوصول لمناطق معينة من الجمهورية وأن يعود البرنامج بالنفع على 10000 طالبة في المرحلة الجامعية والثانوية.

تم اختيار قائدات النوادي بحيث يتمتعن بمهارات قيادية عالية بحيث يمكنهن تحقيق الرؤية نحلم بها وإحداث أثر إيجابي في المجتمع، كما ينبغي أن يتمتعن بالشغف بما يقمن بعمله من خلال المبادرة.

تعرفوا مثلًا إلى فاطمة! فاطمة السيد هي قائدة أحد نوادي طموح المرأة، تقول فاطمة: لطالما كان شعاري… “أكون أو، أكون!” وأنه لا مجال أبدا للاستسلام ولا يوجد شيء مستحيل سوى ما نسميه نحن كذلك!

كما تقول نورهان هاني، قائدة نادي طموح المرأة بجامعة عين شمس، لقد غيرت مشاركتي في المبادرة الكثير من أفكاري. لقد غيرت طريقتي في نظرتي عن كيفية مساعدة المرأة في المجتمع وكيفية تعزيز قدراتهن. بينما تقول آية طعيمة، قائدة نادي طموح المرأة بجامعة الأزهر، عن السبب الذي دفعها للانضمام للمبادرة، لقد قمت بالمشاركة لأنني أؤمن بالفكرة لأبعد حد، لقد كنت أنتظر هذه الفرصة منذ زمن لأعمل في برنامج يهتم بالمرأة، وبينما كنت أحاول مساعدة الآخرين قمت بالاستفادة أنا أيضًا وتعلمت الكثير من المهارات التي ستشكل حياتي المهنية فيما بعد مثل مهارات العمل الجماعي ومهارات القيادة ومهارات التواصل الفعال ومهارات التسويق ومهارات العرض والتقديم ومهارات إدارة الوقت وبالتأكيد نمى لدي حس المسئولية المجتمعية. لقد اكتشفت من خلال المبادرة العالم من حولي واكتشفت ذاتي في ذات الوقت!

وعن تجربتها تحكي ضحى، قائدة نادي طموح المرأة بأكاديمية المستقبل: أتذكر بوضوح يوم 18 يونيو عام 2013 عندما حضرت مؤتمر طموح المرأة الذي انعقد في فندق انتركونتينينتال- سيتي ستارز واستمعت إلى كلمات السيادات الرائدات في مجالاتهن وبدأت بسؤال نفسي عن الفائدة التي عادت علي من حضور هذا اليوم؟! وهل سيضيف حضوري أي شيء لي على المستوى الشخصي والمهني؟! وبعد انتهاء اليوم أكاد أجزم بأن حضوري لهذا اليوم قد غير حياتي بكل تأكيد! فخلال اليوم تعرفت على أشياء كثيرة عن الأنشطة التي تقوم بها مايكروسوفت وتحمست للمشاركة وهو ما دفعني للتطوع في برنامج نوادي طموح المرأة كقائدة…
ومنذ ذلك الحين وأنا في تطور مستمر على الصعيدين الشخصي والمهني، فأنا الآن أكثر ثقة بذاتي وأكثر تركيزًا على أهدافي وأتحلى بروح المبادرة والتعاون ومؤمنة تمامًا بقدرتنا كفتيات على إحداث فارق ملموس في هذا العالم…
حتى الآن، تجربة مشاركتي في نوادي طموح المرأة هي أفضل ما مررت به في حياتي على الإطلاق!

ومع بداية الفصل الدراسي الجديد تستأنف نوادي طموح المرأة أنشطتها في سبيل تعزيز قدرات الفتيات في الجامعات المصرية والمدارس الثانوية.

 

Comments (0)