نظرة عامة على برنامج مشاركة وما حققه من أهداف


في عام 2012 انتهت شركة مايكروسوفت بالتعاون مع منظمة EFE  مصر من تنفيذ برنامج مشاركة الذي يهدف لدمج الشباب في المجتمع وسوق العمل، حيث تم من خلال البرنامج تزويد 81 شاب من طلاب الجامعات المصرية بالمهارات اللازمة ليتمكنوا من الحصول على فرصة عمل بعد التخرج.

أتيحت للبرنامج فرصة كبيرة للنجاح في تحقيق أهدافه نظرًا للخبرة الكبيرة التي تمتلكها منظمة EFE  مصر في مجال تدريب الشباب على المهارات المرتبطة بسوق العمل، حيث راعينا خلال تصميم البرنامج ربط الشباب بالمجتمع وسوق العمل وكذلك تزويد طلاب الجامعات الحكومية على وجه الخصوص بالمهارات التي يحتاجونها لزيادة فرص التوظيف المتاحة أمامهم.

شارك في التدريب عدد من الشباب الطموح من بينهم طلاب وخريجين وفتيات وشباب كما شارك في التنظيم 17 منظمة من منظمات المجتمع المدني.

أسس برنامج مشاركة ليحقق عدة أهداف على رأسها محاولة إحداث طفرة في الفرص المتاحة أمام الشباب بالتدخل المبكر وتزويدهم بمهارات سوق العمل قبل التخرج أو بعده مباشرة، قبل أن ينضموا لطابور البطالة، وكذلك محاولة تقليص الفجوة بين التعليم الحكومي وسوق العمل.
ثانيًا، محاولة إشراك الشباب في المجتمع وتعريفهم على المفاهيم الأساسية لتطوير المجتمعات المختلفة وتحميسهم للتطوع في أعمال مجتمعية.
وأخيرًا، ساعد البرنامج عدد من منظمات المجتمع المدني على بناء القدرات التي يحتاجونها للاستمرار بفعالية، حيث استفادت المنظمات المشاركة في برنامج مشاركة من البرامج التي تقدمها شركة مايكروسوفت للمنظمات الغير هادفة للربح مجانًا، وأتيح لهم التواصل مع عدد من المتطوعين الجدد، كما زادت دائرة علاقاتهم بشكل كبير من خلال منظمة EFE مصر.

غطى البرنامج عددًا من الموضوعات الهامة، فالقسم الاول منه والذي يسمى “مشاركة” بنفس اسم البرنامج ركزنا من خلاله على أهمية المشاركة المجتمعية ودور منظمات المجتمع المدني في مصر. ومن خلال هذا القسم تعرف المشاركون على كل ما يخص هذه المنظمات كما تم التطرق للمشكلات التي تواجه المجتمع المصري مثل التعليم والصحة والمساواه بين الرجل والمرأة. عرضت هذه المشكلات للنقاش وأتيح للمشاركين فرصة تقديم الحلول التي يرونها مناسبة لحل هذه المشكلة وكذلك تعرفوا على الطرق التي تستخدمها منظمات المجتمع المدني فعليا على أرض الواقع لحل هذه المشكلات. وبعد طرح المشكلات للنقاش قام المشاركين بتصميم خطط عمل لمشروعات من شأنها حل بعض هذه المشكلات وكان من ضمن أفكار المشروعات التي عرضها المشاركون تصميم بوابة إلكترونية تقوم بربط كل منظمات المجتمع المدني والمنظمات الغير هادفة للربح، وخريطة تفاعلية لتحديد أماكن تواجد أطفال الشوارع حتى يتمكن المهتمون بهذه القضية تحديد مواقعهم ومساعدتهم وكذلك مقترحات لتطوير التعليم المقدم بواسطة المنظمات الغير هادفة للربح ومراكز إيواء اللاجئين.

ومن خلال القسم الثاني من البرنامج، والذي يختص بتنمية المهارات في مكان العمل، أتيح للشباب اكتساب المهارات المهنية التي يحتاجونها في سوق العمل، سواءً كانت مهارات شخصية أو مهارات التواصل الفعال أو مهارارت العمل الجماعي أو مهارات القيادة أو مهارات العرض والتقديم والتعامل مع مدراء العمل ومواجهة التحديات اليومية ولم نُغفل تعريفهم بالقواعد الأخلاقية لأي عمل. كما تضمن هذا القسم تدريبًا عمليًا في صورة محاكاة ليتمكنوا من تطبيق كل ما تعلموه.

وفي القسم الثالث، تعرف المشاركون على طرق التفكير المنطقي وكيف أنه يجب عليهم دائمًا مراجعة أفكارهم وكيف يمكن لهم النعامل مع أفكارهم الجديدة، وكيف يمكنهم إيجاد حلول إبداعية للمشكلات الموجودة على الساحة. وتعد هذه المهارة أحد المهارات الهامة في كل من الحياة الشخصية والعملية. ومن المشكلات التي قام المشاركون بمناقشتها خلال هذا القسم من التدريب مشكلات حساسة مثل المساواة بين الرجل والمرأة والتحرش الجنسي.
كما كان من أهم أهداف هذا القسم من التدريب مساعدة الشباب على تحسين لغتهم الإنجليزية عن طريق القراءة والنقاش مع زملائهم.

أما القسم الرابع من التدريب فركزنا من خلاله على إكساب الشباب مهارات كتابة السيرة الذاتية وخطابات التقدم للوظائف ومهارات النجاح في المقابلات الشخصية.

وفي القسم الخامس من التدريب، أتيح لهم الالتقاء بمرشدين مهنيين لمناقشة التحديات التي تواجه كل فرد منهم على حدة ومناقشة سبل حلها.

وفي القسم السادس تعرفوا على مهارات التفاوض وحل النزاعات، أما القسم السابع فكان يهدف إلى إتاحة الفرصة للشباب المشاركين لتطبيق ما تعلموه عمليًا حيث تم إرسالهم لعدد من المنظمات كمتدربين ليواجهوا التحديات التي تعلموا عنها على أرض الواقع.

وفي القسم الأخير من البرنامج، تم استضافة عدد من الضيوف في يوم 15 مارس من عام 2012 للحديث عن ما قد يواجه الشباب في السنة الأولى من العمل في خدمة المجتمع، وكيفية الاستفادة من كل ما تعلموه في مواجهة هذه التحديات.

وفي يوم 25 مارس عام 2012 تم تكليل النجاح الذي حققه البرنامج باحتفال التخرج والذي أقيم بساقية الصاوي الثقافية. حضر يوم التخرج مدربون من منظمة EFE  مصر، وموظفون بشركة مايكروسوفت وممثلو المنظمات المشاركة كما أتيحت الفرصة للمتدربين لدعوة عائلاتهم وأصدقائهم. وخلال اليوم عرض المشاركون في التدريب المشروعات التي قاموا بها خلال البرنامج التدريبي مثل مشروع “أطفال الشوارع” ومشروع “حقق حلمك” ومشروع “مواجهة التحرش الجنسي” وغيرها من المشروعات التي تركز على حل المشكلات المجتمعية في مصر.

ومن خلال القصص التي رواها لنا المشاركون والتقييم النهائي الذي حصلنا عليه منهم وتقييمنا نحن للتدريب، فإن التدريب قد حقق نجاحًا كبيرًا! ونجح في تحقيق معظم أهدافه وساعد الشباب المشاركين بشكل كبير.

وفي نهاية البرنامج التدريبي قمنا كشركة مايكروسوفت باختيار 15 من المشاركين بناءًا على استطلاع لقياس الخبرات تم توزيعه على الحاضرين ليحصلوا على برنامج إعداد المدربين في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لتزويدهم بالمهارات الهامة المتعلقة باستخدام الحاسب الآلي الأمر الذي سيعود بالنفع على المجتمع كله، حيث أن هؤلاء المتدربين سيقوموا بعدها بتطبيق ما تعلموه في المنظمات التي يعملون بها.

 

Comments (0)

Skip to main content