إسماعيل حبيب وقصة أول قاعدة بيانات لذوي الإحتياجات الخاصة في مصر


في مصر، والتي تشير الإحصائيات إلى أنه أكثر من مليوني شخص من مواطنيها يعانون أنواعًا مختلفة من الإعاقات، بينما إثنين بالمائة فقط منهم يستطيعون الوصول إلى الخدمات والإعانات المُتاحة لهم في حين يُع عاني الباقون دون أن يعلم بمعاناتهم أحد.
وخصوصًا الأطفال المعاقين! والذين تواجههم مشكلات أعقد وأكثر من غيرهم، أبرزها مثلًا الصعوبة البالغة التي يواجهها آباءهم من أجل الحصول على المعلومات الكافية التي تمكنهم من فهم كيفية التعامل مع الإحتياجات الخاصة لأطفالهم.

عندما دخلت إجلال شنودة،والتي تعمل في مؤسسة Caritas مصر، إلى مكتب مايكروسوفت للمرة الأولى وهي تحمل كتابًا، وكانت على وشك فقدان الأمل في المشروع الذي بين يديها …..

تشغل إجلال شنودة منصب مديرة مركز التدريب والتعليم بمؤسسة Caritas مصر وهي جمعية تعمل في جمهورية مصر العربية وتنتمي إلى مؤسسة Caritas الدولية وتشاركها رسالتها المثمثلة في تنمية الإنسان وكل إنسان ، دون تمييز بسبب اللون أو النوع أو الدين. ومن أجل تحقيق رسالتها فهي تعمل في مجالات التكوين والتأهيل والتوعية ودعم حقوق الإنسان.
وكخطوة نحو ذلك الهدف، أنشأت مؤسسة Caritas مصر في عام 1968 مركز سيتي للتغلب على مشكلة نقص الخدمات المُقدمة لذوي الإعاقات، بحيث يقوم المركز بمحاولة تأهيلهم، وتمكين ذويهم من التعامل معهم وكذلك المناداة بحقوقهم وتمكينهم وتوعية المجتمع بكل ما يتعلق بالإعاقات المختلفة وكيفية التعامل مع أصحابها، وتدريب الكوادر التي تعمل في المجالات المتعلقة بالإعاقة، وتفعيل دور المؤسسات القائمة على تقديم الخدمات للمعاقين، والعمل على إيصال تلك الخدمات لمستحقيها وخصوصًا أولئك الذين يعانون من الفقر والإحتياج.

وهذا الكتاب الذي كانت تحمله إجلال، عبارة عن دليل يضم كل الخدمات التي توُفر لذوي الإحتياجات الخاصة،هذا الدليل يقوم مركز التدريب والتعليم بمؤسسة Caritas مصر، بإعداده ليُسهل على ذوي الاحتياجات الخاصة الوصول للخدمات التي هم في حاجة إليها. ولكن هذا الكتاب، الذي كان الهدف منهُ جعل الحصول على المعلومات أكثر سهولة، أضاف بُعدًا آخرًا من الصعوبة تمثلت في الحصول على الكتاب نفسه، حيث أصبح على العديد ممن هم في حاجة إليه أن يسافروا لمئات الأميال داخل مصر إلى القاهرة ليحصلوا على نسخة منه.

ولكن بعدما التقت إجلال بموظفي مايكروسوفت، تجدد إيمانها بالحلم مرة أخرى، وبدأت تدرك الجانب الأكثر إشراقًا في هذا المشروع، وهنا بدأ التعاون بين مايكروسوفت والمؤسسة التي تنتمي إليها إجلال لجعل هذا الحلم واقعًا، ولجعل وصول الخدمات إلى مستحقيها أسهل ما يمكن.

وثمرةً لهذا التعاون، لدعم المستمر من شركة مايكروسوفت وشركة موبينيل ، استطاعت Caritas مصر تحويل هذا الكتاب إلى دليل إليكتروني يمكن الوصول إليه من على شبكة الإنترنت، ليصبح بمقدور الملايين ممن هم في حاجة إليه الحصول عليه بسهولة وليصبح بإمكان مركز التدريب والتعليم الذي يُعده تعديله وتحديثه باستمرار ليحوى آخر الخدمات والمعلومات.

يقدم هذا الدليل الإلكتروني وصفاً للخدمات التى تقدمها الوزارات والهيئات والمراكز والجمعيات لذوي الإعاقات بهدف جعل حياتهم أفضل وأكثر سهولة، ويضم هذا الدليل معلومات تُفيد الفئات التالية:

• ذوى الاعاقة وأسرهم الذين يبحثون عن أماكن تقديم الخدمات المختلفة
• الأطباء
• الباحثين
• القيادات والعاملين فى الوزارات والهيئات والمدارس
• العاملين والمتطوعين فى المراكز والجمعيات الاهلية
• القائمين بالرد على الجمهور بالخطوط الساخنة التابعة للجهات المختلفة
• كل من يقوم بتقديم خدمة التوجيه والارشاد للأسر التى بها شخص ذو اعاقة
للإطلاع على هذا الدليل، والذي يمثل مرجعًا كاملًا للخدمات المُتاحة في المحافظات الواقعة في نطاق القاهرة الكبرى (القاهرة- الجيزة- القليوبية) كمرحلة أولى ، يمكنكم زيارة الصفحة الخاصة به هنا……

وما كان هذا العمل الاستثنائي ليُنجز إلا بفضل جهود الموظفين المتطوعين في مايكروسوفت، ومنهم إسماعيل حبيب.
إسماعيل حبيب وهو استشاري تقني، يتبني ويشرف على توجيه مجموعة من الشباب الجامعي الموهوب الذين يدرسون تخصصات مرتبطة بتكنولوجيا المعلومات.
عمل الفريق لساعاتٍ طويلة في مكتب مايكروسوفت مصر ، وقضى الليلة تلو الليلة بعد ساعاتِ العمل وبعد إنتهاء محاضراتِ الجامعة بالتواصل الدائم مع مركز التعليم والتدريب، من أجل تصميم و تطوير قاعدة البيانات وجعلها متاحة على الانترنت.
ولم يدخر أي منهم وقتًا من أجل إنجاز هذا المشروع على الرغم من إنشغالهم، وكان ذلك وليد إيمانهم الذي لا يشوبه شك بأهمية التكنولوجيا لجعل الحياة أكثر سهولة ودورها في تقديم الخير للمجتمع الذي نحيا فيه وندين له.

في الوقت الحالي, تصل خدمات مركز التعليم والتدريب التابع لمؤسسة Caritas لما يقارب 2500 شخص سنويًا ومن المتوقع بعد إطلاق هذا الدليل الإليكتروني وجعله متاحًا على شبكة الإنترنت بمساعدة مايكروسوفت، ستصبح Caritas على بُعد خطوات من تحقيق حلمها المتمثل في الوصول إلى كل من لديه احتياجات خاصة في مصر.

Comments (0)

Skip to main content