تعرف إلى قصة أحمد رجب وكيف أثر فيه برنامج شركاء مايكروسوفت الطلاب


أحمد رجب، هو أحد شركاء مايكروسوفت الطلاب السابقين، عمل أحمد بعد تخرجه من الجامعة في عدد من الشركات العالمية والرائدة في مجال هندسة البرمجيات والتدريب على تكنولوجيا المعلومات في مصر وخارجها. كما عمل أيضا لفترة في فريق المسئولية المجتمعية بشركة مايكروسوفت مصر كمدير مشروع، كل هذا ولم يبلغ من العمر سوى 25 عامًا!

يعتبر أحمد الآن من الأشخاص ذوي الخبرة والمكانة والذين ينتظرهم مستقبل رائع ويعتبر أحمد أن أحد الأسباب التي ساعدت في تحقيق هذا النجاح هو انضمامه لبرنامج شركاء مايكروسوفت الطلاب عندما كان طالبًا في الجامعة. حيث يقول أحمد أنه من خلال مشاركته في البرنا  مج أتيحت له الفرصة كي ينفتح على الحياة في الشركات الكبرى ويتعرف عليها ويعمل على صقل مهارات الذاتية والتقنية.

ويعبر أحمد عن أثر التجربة في حياته فيقول: “إنها فرصة قد غيرت حياتي”.

وعندما سُئل أحمد عن السبب الذي دفعه للمشاركة في برامج المواطنة بشركة مايكروسوفت أجاب بأن الأمر وإن كان نفعه كثيرًا وعاد عليه بالفائدة إلا أنه لا يتعلق به وحده! وإنما بتشكيل جيل جديد عمّقت الثورة إحساسه بالانتماء لوطنه وبامتلاكه للمستقبل ورغبته في التغيير. واختار أحمد برنامج التوعية الرقمية ومحو أمية الكمبيوتر تحديدًا نظرًا لأن شرارة التغيير الأولى كانت قد أتت عن طريق الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعي.

لم يشارك أحمد في مبادرة كل مصر على الإنترنت والمهتمة بمحو الأمية الرقمية كعضو عادي في الفريق وإنما جعله قسم المواطنة بالشركة على رأس فريق المبادرة كمدير للمشروع لكونه مهتم بالفكرة لأقصى درجة وعلى استعداد لأن يقدم لها الكثير.

وعن الخبرة التي اكتسبها من خلال مشاركته في هذه المبادرة يقول أحمد أن مشاركته في المبادرة كمدير للمشروع أتاحت له فرصة السفر في أنحاء مصر وجعلته يدرك أن الشباب لديهم القدرة ليقدموا الكثير، كما جعلته يشعر بأمل في التغيير.

ورغم أن أحمد قد ترك عمله في مايكروسوفت منذ ما يقرب من عام ونصف إلا أنه لا يزال على تواصل مع الشركة وموظفيها ولا يزال يعمل في مجال تطوير المجتمع.

 

Comments (0)