كيف نحمي أبنائنا على الإنترنت


مع تزايد استخدامات الأجهزة الإليكترونية وزيادة شغف الأبناء وفضولهم لاكتشاف العالم من خلال الإنترنت أصبح واجبًا على الآباء متابعة نشاطات أبنائهم على الشبكة كي لا يصيبهم مكروه نتيجة التواصل مع الغرباء أو تصفح محتوى قد يؤثر عليهم وعلى سلوكهم ومستقبلهم سلبًا.

تشير الإحصائية التي قامت بها مايكروسوفت في مصر أن 68.1 بالمائة من الآباء يسمحون لأبنائهم بامتلاك حساب على الشبكات الاجتماعية وهو الأمر الذي يخالف قواعد استخدام هذه المواقع بينما تزيد نسبة الأطفال تحت سن 13 الذين يمتلكون حسابات سواءً حصلوا على موافقة آبائهم أم لا لتصل إلى 97 بالمائة وهو أمر شديد الخطورة! إذ أن شبكات التواصل الإجتماعي عبر الإنترنت ليست بيئة آمنة على الإطلاق ليتواجد بها الأطفال دون مراقبة. لذلك إذا كانت إرشادات الموقع تتضمن ألا يشارك فيه من هم دون الـ 13 إذا ينبغي لهم الانتظار حتى يبلغون الـ 13 ويجب على الآباء ألا يوافقوا إطلاقا على انضمام أبنائهم لهذا الموقع قبل بلوغ هذا السن.

كما أن معظم الآباء حتى وإن كانوا مهتمين بنشاط أبنائهم على الإنترنت في البداية فإن درجة اهتمامهم هذه تتناقص تدريجيًا مع الوقت وخصوصًا عندما يتقدم الأبناء في العمر… فتشير الدراسة التي قمنا بها أنه حتى الآباء الذين اعتادوا على مراقبة نشاطات أبنائهم الإلكترونية يتوقفون عن فعل ذلك عند بلوغ الأبناء سن الـ 16 باعتبارهم قد كبروا وهو أمر ليس صحيح إطلاقًا! فمهما بلغ الإنسان من العمر يظل عرضةً للتهديدات والمخاطر المتعلقة بالقرصنة الإلكترونية أو التحرش أو مشاهدة محتوى غير مناسب.

ومن منطلق احساسنا كشركة رائدة في مجال البرمجيات بالمسئولية تجاه المجتمع ننصح الآباء بالبقاء دائمًا على إطلاع بما يفعله أبنائهم على الشبكة، ومراجعة شروط استخدام المواقع التي يدخل عليها أبناءهم ومناقشتها معهم، وإرشادهم كيف ينتقون الأصدقاء الجدد، وكيف يقيمون المحتوى الذي يقومون بنشره ويفكرون فيه جيدًا قبل أن يضغطوا على زر “نشر”.

كما يجب أن يرشد الآباء أيضًا أبنائهم كيف يقومون بحماية حساباتهم الشخصية، فمثلًا كيف يختارون كلمة السر، أو متى يشعرون بالتهديد ويقومون بالإبلاغ عن الشخص الذي يهددهم، وكيف يحمون جهازهم الشخصي من البرامج الغير مرغوب فيها التي قد تضر به مثل الفيروسات وبرامج التجسس.

ويجب عليك أيضًا أن تكون قدوة حسنة لأطفالك وتشجعهم على معاملة الناس معاملةً حسنة وألا ينشروا أي محتوى شخصي أو لا يضيف أي جديد لمن سيقرأه أو يشاهده وألا يصدقوا كل ما يقال على الإنترنت وأن يثقوا دائمًا في غرائزهم وألا يتواصلوا مع أي شخص لا يعرفونه على أرض الواقع.

من المهم أيضًا ألا يغلقوا فورًا الحوار مع أي شخص يطلب منهم الإبقاء على صداقتهم سرية وألا يخبروا الأهل بها، كما يجب أت يتوخوا الحذر من مقابلة الأشخاص الذين يتعرفون عليهم من خلال الإنترنت بشكل شخصي، وأن يصطحبوا أحد الوالدين أو أية شخص بالغ معهم خلال المقابلة.

لأن أبنائنا هم أغلى ما نملك نحرص دائمًا على اتخاذ كل ما يمكن فعله لتجنب حدوث أي مكروه لهم… وللحصول على معلومات أكبر حول كيفية حمايتهم على الإنترنت ننصح بزيارة الصفحات التالية:

      ×            نصائح عامة للشبكات الاجتماعية :

 http://www.microsoft.com/protect/parents/social/socialnet.aspx

      ×            توجيهات محددة للطفل على الشبكات الاجتماعية :

 http://www.microsoft.com/protect/parents/social/kidssocial.aspx

      ×            نصائح عامة عن الأمان عبر الإنترنت :

 http://www.microsoft.com/protect

 

Comments (0)