تعرفوا على منى — فتاة مكافحة


في البداية، ترى في منى حنفي محمود فتاة بسيطة وجادة، ولكن خلف تلك البساطة، تبهرك إمرأة شابة بقوة عزيمتها وكفاحها وطموحها. في عامها ال22، وضعت منى نفسها على بداية الطريق بينما يقف الكثيرون ممن هم   في سنها تائهين بلا اتجاهات أو خطط. منى إحدى المشاركات المتميزات في برنامج القيادات النسائية الشابة.

نشات منى في قرية النويرة بمحافظة بني سويف في أحضان أسرة مترابطة وبيئة خضراء. وفي مرحلة مصيرية من حياتها، وهي تستذكر لشهادة الثانوية العامة، توفى والدها فدخلت في حالة نفسية سيئة حالت دون حصولها على الدرجات المنشودة التي تؤهلها للالتحاق بالجامعة.

أما عن أسرة منى، فأمها ربة منزل وأخويها بلا وظيفة. عانت الأسرة من نقص المال مع معاش لا يكفي لتلبية احتياجاتهم. كانت منى تساعد أمها في شؤون المنزل ولكن الحلم الذي ظل يراودها هو العمل ببنك كي تساعد أهلها ماديا.

سمعت منى عن برنامج القيادات النسائية الشابة والتحقت به، إلا إن خجلها وافتقارها للمهارات الشخصية ومهارات التعامل جعل تأهلها أمر صعب. ومن خلال البرنامج الذي كانت Microsoft شريكا فيه، تلقت منى حزمة من التدريبات الشاملة على مهارات التعامل والكفاءات، إلى جانب المهارات الشخصية وموضوعات التنمية. وقد استفادت منى أيما استفادة في الأشهر القليلة الماضية من حيث بناء الشخصية وتعلم اللغة الإنجليزية ومهارات تكنولوجيا المعلومات. تقول منى “لقد غيرت هذه الموضوعات الطريقة التي أنظر بها لنفسي في المرآة كل صباح والطريقة التي ينظر بها الناس إلي. . . .” منى الآن فخورة جدا بنفسها وتؤكد إن البرنامج قد أخرجها من انطوائها وغلبها على خجلها وطور الشخصية القوية التي هي عليها الآن، حتى إنها تضيف قائلة: “لو كنتم قابلتموني منذ أشهر قليلة، لم تكونوا لتعرفوني. كنت كئيبة ووحيدة، وكنت لا أتحدث بثقة ولا أدير أي حوار لائق مع أي أحد. أما الآن،عندي أصدقاء، وأخرج، وأستخدم الإنترنت لأغراض بحثية، حتى إنني أسير وقامتي مفرودة لأنني فخورة بمنى الجديدة.”

كان الالتحاق ببرنامج القيادات النسائية الشابة هو الخطوة الأولى التي اتخذتها منى إلى طريق النجاح والمستقبل المشرق. فتقول: “الالتحاق بالبرنامج فرصة ذهبية لأية بنت في القرية، فقد ساعدني على تحديد أهدافي واختيار مساري الوظيفي.” وعن نظرة منى للمستقبل، فهي ترغب في الزواج مع الاحتفاظ بدخل مستقل من عمل مستقل.

في الشهر الماضي، التحقت منى بالجامعة المفتوحة لاستكمال تعليمها والحصول على درجة البكالوريوس في المحاسبة. “شجعني المدربون والزملاء في برنامج القيادات النسائية الشابة واستحثوني على استكمال تعليمي العالي كي أحقق أهدافي الوظيفية”. تعتزم منى تلقي تدريبات عديدة بعد شهادتها لتتمكن من الانضمام إلى المجال البنكي. بالإضافة إلى ذلك، تتطلع منى إلى حضور فعالية اليوم الوظيفي التابعة لبنك Barclays كي تعيش التجربة في محيط البنوك وتتعرف على الأقسام المختلفة في بنك له سمعته مثل Barclays. تحرص منى على أن تصبح عضو فعال في مجتمع النويرة، ومنه إلى المجتمع المصري ككل.

ومن أجل منى وأترابها، من أجل تمكين المرأة بصورة عامة والمرأة الأقل حظا بصورة خاص، نهضت Microsoft ببرنامج القيادات النسائية الشابة بالتعاون مع جهات رسمية وتطوعية، منها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومركز بحوث التنمية الدولية والصندوق الاجتماعي للتنمية بهدف تنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر والحد من البطالة، بتركيز خاص على المرأة لضمها إلى مخططات التنمية والتطوير والإنتاج في المجتمع. ويعمل البرنامج على بناء قدرات متعلقة بالمهارات القيادية لدى النساء الشابات، ودعم المشاركة المدنية ومبادرات الأعمال الخاصة بالنساء الشابات، وتشجيع مشاركتهم في قطاعات المجتمع العامة والخاصة والمدنية، وإيجاد شراكات مع قطاعات المجتمع العامة والخاصة والمدنية من أجل إنشاء فرص عمل أكثر لتمكين النساء الشابات وتخطي كل الحواجز التي تعوق مشاركة المرأة في المجال العام.

Comments (0)

Skip to main content