تعرفوا معنا على أماني: امرأة تغير وجه مجتمعها بعد برنامج تدريب المدربين في Microsoft منذ 6 أعوام


هي امرأة من مدينة العريش بشمال سيناء، ذلك الجزء من مصر الذي واجه تحديات كبيرة أعاقت التنمية الاجتماعية والاقتصادية به. فالمجتمعات هناك ريفية ومتباعدة، والبطالة كانت قد حلت بالمنطقة، وضربت مج جال السياحة بقسوة عقب ثورة 25 يناير في مصر. وبالنسبة لمنطقة تعتمد على السياحة غالبا كمصدر للدخل، كان التأثير مفجع.

نعود للوراء بعض الشيء. منذ 6 أعوام، بدأت أماني عملها مع جمعية أهلية اسمها “طلائع التنمية”، وهناك بلغتها أنباء عن ورشة عمل Microsoft تقدم في إطار برنامج الإمكانيات اللامحدودة. وطمعا في صقل مهاراتها واكتساب مهارات أخرى تجعلها أقدر على مساعدة مجتمعها، حضرت أماني ورشة العمل، ولكنها لم تكتف بالتوقف عند هذا الحد. ففي العام نفسه، شاركت في تدريب تابع ل Telecenters.org، والذي كان من شأنه ان يمكنها من أن تصبح ممثلة عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ومن هنا التحقت أماني بأكاديمية Telecenters، وأدركت شغفها بتكنولوجيا المعلومات، على وجه أخص بقدرة تكنولوجيا المعلومات على تمكين المؤسسات غير الربحية لتغيير عملهم ومجتمعاتهم.

في 2007، حضرت اماني برنامج تدريب المدرب منMicrosoft ، مما شجعها على تأسيس مؤسستها غير الربحية. وكانت الفكرة تراودها في 2006، لكنها لم تحولها إلى حقيقة إلا بعد برنامج تدريب المدرب، في عام 2008. في 2010، ضاعفت أماني مجهوداتها لتطور رابطة لمراكز تنمية المجتمع والمؤسسات غير الربحية تحت مظلة “الفيروز”.

واليوم تدعم اماني بناء القدرات لدى العشرات من المؤسسات غير الربحية عبر المنطقة. وبجهودها ورابطتها التي ذاع صيتها بقدرتها على التواصل، تساعد في القضاء سريعا على الفجوة في الفرص التي لطالما أرهقت أهالي شمال سيناء. وكمديرة تنفيذية للفيروز، تلقت أماني عدة جوائز، منها تكريم لتميزها في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات صديقة البيئة. ولأن أماني ترى أنها تدين بنجاحها بشكل كبير إلى Microsoft، لم تتردد في مساندة برنامج تم إطلاقه في 2012 تحت اسم “التواصل مع سيناء” لدعم إعادة تطوير المنطقة عقب الثورة المصرية عام 2011.

Comments (0)

Skip to main content