تطوير قدرات النساء من خلال البرمجه


رحاب مصطفى وساره الموجي خرّيجتان مصريّتان اكتشفتا قدرة البرمجه وتطوير التطبيقات على التأثير على حياة الناس. فهما تمثّلان القدرة الهائلة في أفريقيا على التوصّل إلى أفكار عظيمة تتعلّق بالتطبيقات. ولهذا انضمّتا إلى برنامج AppFactory من مايكروسوفت في مصر لمساعدتهما على تنفيذ أفكارهما.

نساء يحققن نجاحاً

رحاب وساره تمارسان شغفهما وتقتحمان قطاعات كانت مقتصرة تقليدياً على الذكور. رحاب خرّيجة هندسة طبية بيولوجية وأنظمة، وساره حائزة على شهادة في علم الحاسب الالي. ظهر اهتمام سارهه بالبرمجه في المدرسة الابتدائية حيث تعلّمت في البداية برمجة HTML، أما رحاب فقد أوكلت إليها مهمة استخدام البرمجه لتطوير مشاريع طبية خلال دراستها.

والجدير بالذكر أنّ إنجازاتهما جزء من إنجازات نساء كثيرات يُحتفى بهنّ في يوم المرأة العالميّ هذا (8 مارس 2016) والذي يركّز على تكافؤ الجنسين. 

تنمية حبّ البرمجه

علاوة على هذا، تتوق الشابتان لإحداث فرق وتعتقدان أنّ البرمجه أساسيّ للقيام بذلك. وتقول ساره في هذا الإطار: "يسعدني جداً تطوير تطبيق يستخدمه الناس. الهدف من الأمر هو الابتكار والتصميم والتطوير. وعندما تحسنون صنع التطبيق في النهاية، تشعرون بالفخر لكونكم أشخاصاً تساعدون الغير وتفيدونهم."

وتوافق رحاب على الأمر، فقد لمست قدرة التكنولوجيا المتحركة والتطبيقات على تعزيز ميدان الهندسة الطبية البيولوجية الذي تخصّصت فيه، إذ قالت: "يمكنني فعلياً استخدام البرمجه لمساعدة المرضى على تلقّي العلاج حيث يتواجدون. وقد استوحى فريقي منه مشروع التخرّج. طوّرنا تطبيقاً يتيح تواصل المرضى مع أطبائهم وذلك لتلقّي علاج تحفيز كهربائي وظيفيّ في منازلهم شرط التقيّد بتعليمات الطبيب."

تلبية الحاجات الحقيقية

طوّرت ساره ورحاب أكثر من 10 تطبيقات خلال الفترة التي قضتاها في AppFactory وقامتا بتلبية مجموعة مختلفة من الحاجات.

طوّرت رحاب تطبيقين بنفسها وثلاثة تطبيقات أخرى مع فريق. كما طوّرت بنفسها تطبيق "إزاي أصلحها" و Eventopia اللذين يستعرضان خطوات بسيطة لإصلاح السيارات وتشارك الفعاليات الجارية في مصر. كما طوّرت بالتعاون مع زملائها في الفريق تطبيق "كتابخانة" و"كتبنا" لمحبّي المطالعة والمؤلّفين الطموحين، فضلاً عن تطبيق Recipes Valley الذي يشكّل قاعدة بيانات تشمل وصفات طهو بسيطة يتمّ اقتراحها بالارتكاز على ما يتوافر في ثلاجة المستخدم.  

من جهتها، طوّرت ساره بنفسها خمسة تطبيقات هي "مياو" للأطفال المصابين بالتوحّد، وحيواني الأليف لمالكي الحيوانات الأليفة، و Research Hub للباحثين الراغبين في نشر أبحاثهم، فضلاً عن لعبة رياضيات اسمها Prof. Bubu وتطبيق UX News الذي يشكّل مركز معلومات لمصمّمي UX. كذلك، كانت عضواً في فريق ابتكر تطبيقين لشركات ناشئة. "بلية" تطبيق شامل يتيح التواصل الفوريّ بين مالكي السيارات وخدمة المساعدة على الطرقات ومورّدي خدمات بعد البيع، ويشكّل HOPE منصّة اجتماعيّة متحركة للتبرّع بالدم.الجامع المشترك بين هذه التطبيقات كلها أنها تلبّي حاجة فعليّة في المجتمع وهذا أساس الحبّ الذي تكنّه هاتان الشابتان للترميز.

البرمجه بهدف تغيير العالم

تقول رحاب في إطار تشجيع محبي البرمجه المستقبليّين: "لا تكفّوا أبداً عن تطوير أنفسكم. كونوا شغوفين بعملكم. استكشفوا قدراتكم ولا تتخلوا أبداً عن أحلامكم." وتعتبر ساره أنّ النجاح في هذا الميدان يتطلّب تركيزاً وصبراً.

فهما تتفقان على أنّ AppFactory ساعدهما في تلقّي التدريب الذي احتاجتا إليه وتحدّاهما لتثبتا نفسيهما وتكتسبا ثقة بقدرتهما على فعل أيّ أمر تعتزمان تحقيقه. ونحن نتطلّع لرؤية هاتين الشابتين تؤدّيان دورهما في تغيير العالم.


Comments (0)

Skip to main content