ثلاث نساء ملهمات من الشرق الأوسط عاملات في مجال التكنولوجيا


قد يكون شائعاً تفوّق الرجال العاملين في شركات التكنولوجيا على النساء من حيث العدد. لكنّ 35% من  روّاد الأعمال التكنولوجية في الشرق الأوسط هم من النساء مقارنةً بنسبة 10% حول العالم.

ومع أننا متقدمون على سوانا عالمياً، يبقى تمثيل النساء غير مكتمل وبالتالي، يرد سدّ الثغرة بين الجنسين على أجندة حكومات عدة. وقد طرحت شركة مايكروسوفت في آن برامج عدّة مثل Microsoft YouthSpark وTechFemme  وDigiGirlz تمكّن النساء من خوض مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وتحثهنّ على العمل في الميادين التي يكنّنّ لها شغفاً.

في هذا الإطار، نريد أن نسلّط الضوء في يوم المرأة العالمي (8 مارس 2016) على السيدات الرائدات اللواتي يغيرن العالم من خلال التكنولوجيا. إليكم لائحة بأسماء ثلاث نساء ملهمات في مجال التكنولوجيا.

  1. هند حبيقة هي مديرة العمليات في شركة Instabeat الناشئة في بيروت والتي أدرجت ضمن أفضل الشركات الناشئة لعام 2013 في مجلة فوربس. صُمّم الجهاز القابل للارتداء خصيصاً للسباحين ويتوقع أن يصبح رائداً عالمياً. فهو أول جهاز مراقبة مقاوم للماء يرصد ويخزّن ويستعرض بالزمن الحقيقي المعلومات المتعلقة بنبضات قلب السابح لمساعدته على تقديم أفضل أداء لديه. تُعتبر هند رائدة أعمال ممتازة من منطقة الشرق الأوسط. فقد صممت منتجاً له إمكانيات عالمية وطوّرته.
  1. نظراً إلى أنّ النساء لا يمثلن سوى 3.1% من البرلمان اللبناني، سعت جسيكا عبيد إلى إنشاء برنامج إرشاديّ يمهّد الطريق أمام النساء اللبنانيات لخوض مجال السياسة. استخدمت جسيكا التي شاركت في برنامج TechWomen التابع لوزارة الخارجية الأمريكية والمموّل من الدولة، خبرتها هي الشغوفة بالدبلوماسية العامة، لإنشاء برنامج MentorSHE. فمنذ إطلاقه في نوفمبر 2014، شاركت المرشِدات والمرشَدات في دورات تدريبية في مجال الإعلام والعلاقات العامة وحشد التأييد والاقتصاد السياسي.
  1. لمست رنا القليوبي نقصاً حاداً في الحواسيب: فهي بارعة في مجال المعلومات إلا أنها تتناسى المشاعر. على هذا الأساس، قررت العالمة في مختبر معهد ماساشوستس للتقنية أن تسدّ هذه الثغرة من خلال ابتكار تكنولوجيات تساعد الحواسيب على التعرّف إلى تعابير الوجه وإلى مؤشرات جسديّة أخرى تدلّ على حال الشخص النفسية. يمكن هذه التكنولوجيا أن تصبح عنصراً هاماً في الإعلانات وأن تساعد الأجهزة على فهم ما نريده بشكل أفضل. وقد شاركت رنا في تأسيس شركة في ماساشوستس اسمها Affectiva بهدف الترويج لتكنولوجيا التعرف إلى الوجه لأغراض تجارية.

بهدف سد الثغرة بين الجنسين، نحن ملتزمون بإيجاد مزيد من الفرص للنساء كي يتاح لهنّ الإبداع والابتكار وانتهاز أفضل الفرص المستقبلية.

ويسرّنا بالتالي الكشف عن برنامجنا الخاص الجديد #MakeWhatsNext الذي يهدف إلى تمكين الشابات. في هذا الإطار، ستعقد مايكروسوفت شراكات مع مبتكرات شابات سيتمّ اختيار كثيرات منهنّ من خلال مسابقة Imagine Cup العالمية لمساعدتهنّ على نيل براءة اختراع عن ابتكاراتهنّ الأصلية أو أفكارهنّ. ولا يقتصر هذا البرنامج على هذا القطاع بالتحديد، بل يمكّن الشابات من تحقيق إنجازاتهنّ وخوض حياة مهنية مستقبلية.

لمزيد من القصص الملهمة عن نساء عاملات في مجال التكنولوجيا، شاهدوا هذا الفيديو:

https://www.youtube.com/watch?v=Y8DBwchocvs&feature=youtu.b


Comments (0)

Skip to main content