فرص جديدة أمام المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مع توقّف الدعم لنظام Windows Server 2003


بقلم طارق حجازي، المدير الإقليمي لشركة مايكروسوفت الخليج، حلول وشركاء السوق الصغيرة والمتوسطة

لقد مرّت عشرة أعوام منذ أن أطلقت مايكروسوفت نظام Windows Server 2003، وفي هذه السنوات العشر شهد العالم تغيّرات ملحوظة. فغدت المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة تتحلّى بقدرات كانت في السابق حكراً على المؤسسات الكبيرة فقط، وذلك بفضل انخفاض أسعار المعدات، وتضاؤل أحجام الأجهزة، وبروز الحلول السحابية. ومع تنامي استخدام الأجهزة المتحرّكة تغيّرت طريقة عملنا كشركة أيضاً. لكن على الرغم من ذلك، لا تزال شركات كثيرة تستخدم تقنيات قديمة.

انطلاقاً من ذلك، ستنهي مايكروسوفت كلياً دعمها لنظام Windows Server 2003  ونظام Windows Server 2003 آر 2 في 14 يوليو من العام الجاري، بعد انتهاء الدعم العام في شهر يوليو 2010. ويندرج ذلك في سياق دورة حياة الدعم التي نعتمدها لتشجيع المستخدمين على اعتماد أحد أجدد حلولنا والاستفادة من التكنولوجيا الحديثة للامتثال، والمنظومة السحابية الهجينة، والتطبيقات المبتكرة.

ولكن على أرض الواقع ماذا تعني نهاية دعم نظام Windows Server 2003؟ بعد 14 يوليو، ستتوقّف مايكروسوفت عن تطوير أي تحديثات أو إصدارها، ممّا قد يؤدي إلى زيادة المخاطر الأمنية، وتباطؤ الأداء، والتسبّب في بروز أعطال محتملة في تطبيقات المؤسّسات. وقد تتراكم أيضاً تكاليف صيانة الخوادم القديمة بسرعة، وقد يتعذّر على المؤسسات استيفاء غالبية معايير الامتثال وأنظمتها، ممّا يزيد من المخاطر على تعاملات المؤسسة اليومية.

لكن لا داعي للخوف والقلق، فالتغيير، كلّ تغيير، يحمل معه الفرص. فعلاوة على الحرص على ضمان حماية الخوادم مع تحديثات وإصلاحات أمنية متواصلة، قد يبشَر توقّف استعمال نظام Windows Server 2003 ببداية مرحلة جديدة للمؤسسات، ويمنحها قدرات جديدة مهما كانت عملياتها صغيرة أو كبيرة. فالمنصات السحابية شأن "أزوري" Azure على سبيل المثال، قد تزوّد المؤسسات بمجموعة من المزايا، منها سعة أكبر للنسخ الاحتياطية، وقدرات أفضل للتعافي من الأزمات، وامتثال يتماشى مع الشروط التنظيمية، وقدرة وصول إلى أحدث التطبيقات. بالإضافة إلى ذلك، تحدّ من تكدّس أجهزة الخادم الفائضة وتعزّز إنتاجية الموظّفين لأنها تسمح لهم بالعمل أينما كانوا. وتستطيع كل هذه المزايا مساعدة المؤسسات على التقدّم بشكل أسرع، والحدّ من التكاليف، وعلى العمل بإنتاجية أكبر في نهاية المطاف.

وعند البدء بعملية الانتقال، على المؤسسات أن تفكّر في الحلّ الأنسب لها. فلم يبقَ أمام المؤسسات سوى بضعة أشهر قبل انتهاء دعم نظام Windows Server 2003، لذا نطلب منها التمعّن في الموضوع واستخدام أداة من أدواتنا لمعرفة أي تطبيقات وبرمجيات لديها ترتكز على تقنيات قديمة. ثمّ عليها وضع خطة للانتقال، لكي تكون عملية الانتقال أسلس ما يكون، وعليها اختيار المنصّة الذي تودّ أن تنقل عملها وتطبيقاتها الحالية إليها، فهل تنوي الانتقال إلى خادم جديد شأن ويندوز سيرفر 2012 آر 2 أو إلى منصة سحابية شأن "مايكروسوفت أزوري". وأخيراً، يقدّم الكثير من الباعة أدوات بإمكان الشركات تشغيلها بنفسها للمساعدة على الانتقال، مثل Dell ChangeBASE، وCitrix AppDNA، وAppZero، وRefresh IT، وBlueStripe، و Microsoft Services JumpStartلنظام Windows Server 2003. وبدت عملية الانتقال معقدّة نوعاً ما، على الشركات أن تتذكّر أنّه في حال كان لديها أي استفسارات، تستطيع التواصل مع الخبراء المحليين، أي شركاء مايكروسوفت، الذين يستطيعون مساعدتها في أي خطوة من خطوات الانتقال، ومساعدتها على  تحديد الخيار الملائم لها، وحتّى تدريبها وتدريب الموظّفين على الحل الجديد المعتمد.

ويسرّنا أن نقول إنّ شركاءنا يدعمون القرار الذي اتخذناه حيال نظام Windows Server 2003، فهم يعون أهمية الاستفادة من أحدث التكنولوجيا. وقال برافين تواني، مدير "سايكوينت تكنولوجيز"Cyquent Technologies في دولة الإمارات: "لا يزال معظم عملائنا يشغّلون مجموعة مهمة من تطبيقات عملهم على نظام Windows Server 2003، ويشكل ذلك خطراً لأن موعد انتهاء الدعم اقترب فيصبح من الصعب إدارة هذا الخادم في ما يخصّ الإصلاحات الأمنية المتواصلة، ودعم التشفير، والامتثال. ولذلك نرى فرصة رائعة للمؤسسات التي تريد أن تستخدم الخدمات السحابية لتفكرّ في منصة ’مايكروسوفت أزوري‘ القوية جداً والملائمة. أما العملاء الذين استخدام خوادم ضمن شركتهم فعليهم المباشرة في التفكير في خطة للانتقال إلى أحدث منصة ويندوز سيرفر." ويضيف: "طوال سنوات العمل الثماني كشريك معتمد ذهبي في الخليج، لاحظنا أنّ عملية التخطيط والتنفيذ بأكملها لعملية تحظى بأهمية كبيرة لدى العملاء قد يتطلّب بين ثلاثة وستّة أشهر. ويُعدّ اختبار مدى التوافق بين التطبيقات خطوة مهمة في هذه العملية، ويحتاج إلى خبراء لمساعدة العملاء على تأمين عملية انتقال سلسة. وقد يكون الانتقال إلى منصة ’أزوري‘ أسهل بكثير إذ أنّ الخوادم والتطبيقات الجديدة جاهزة بسرعة. ويشكّل هذا القرار خطوة استراتيجية مهمة للغاية، ويستطيع الشركاء المتمرّسون مثلنا تقديم تلك القيمة المضافة التي تساعد عملاءنا على اتّخاذ قرار".

وبفضل التكنولوجيا الجديدة، بات يومنا الحاضر فترة مشوّقة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إذ يتبيّن للكثير منها أنّ قدرة الحصول على التكنولوجيا الجديدة، شأن الحلول السحابية والحلول على الأجهزة المتحرّكة، يسمح بالوصول إلى خدمات لم تكن في المتناول من قبل، مما يساعدها على النمو وزيادة الإنتاجية.

إذاً، للمؤسسات التي كانت تستخدم نظام Windows Server 2003 ولم تبدأ بعد بالتخطيط للانتقال إلى نظام جديد، لقد آن الأوان لذلك. وتقدّم مايكروسوفت مجموعة من الخيارات التي تلائم حاجات المؤسسات، بما في ذلك نظام ويندوز سيرفر الجديد، ومنصة "مايكروسوفت أزوري"، وبرنامج Office 365 وغيرها. وللحصول على النصائح والمساعدة، لدينا الأدوات والإرشادات اللازمة لمساعدة المؤسسات خلال عملية الانتقال، وشركاؤنا جاهزون للمساعدة أيضاً.


Comments (0)

Skip to main content