ما هي ملامح عالم يعطي الأولوية للأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية؟


مقتطفات من أسبوع جيتكس 2014 الذي عقد في دبي

سامر أبو لطيف - المدير العام الإقليمي ، مايكروسوفت الخليج


اسمحوا لي أن أطرح عليكم سؤالًا. كم مرة في العام الماضي سمعتم فيها أو قرأتم المصطلحات الآتية: البيانات الضخمة والحلول البرمجية للأعمال والحوسبة السحابية والتنقلية؟

جوابكم الأرجح هو «كثيرًا». تستخدم كافة هذه المصطلحات في مجال التقنية في الوقت الراهن. لكن ماذا تعني هذه المصطلحات بالضبط؟

هذه المصطلحات تعني في المقام الأول للشركات التجارية أن الطريقة التي ننجز بها أعمالنا أصبحت أسرع. ليست أسرع فقط، بل أكثر إنتاجية وكفاءة وتنجز بسهولة أكبر ونحن في أي مكان في العالم.

نتعامل يوميًا مع كمية هائلة من المعلومات. وفي الواقع، بحسب مؤسسة آي دي سي، أنتجنا في عام 2012 أكثر من 2.8 زيتا بايت من المعلومات. هذا الرقم يعادل 2.8 تريليون غيغا بايت! ونتوقع أن يصل هذا الرقم إلى 30 زيتا بايت بحلول عام 2020. ولذلك أصبح من الضروري على الشركات اليوم أكثر من أي

وقت مضى الوصول إلى المعلومات الصحيحة ومعالجتها وتحليلها بسرعة وسهولة وبتكلفة أقل حتى يظلوا في صدارة مجال عملهم. وتمثل تقنيات الأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة عونًا لهم على تحقيق هذا الغرض.

إلا أن العالم لا يعج فقط برواد الأعمال والمديرين التنفيذين. حيث يوجد أيضًا أفراد يتصلون بالإنترنت على الدوام مستخدمين هواتفهم الذكية والأجهزة المحمولة. فماذا تعني تقنيات الأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية بالنسبة لهم؟

شاركت مايكروسوفت مؤخرا في النسخة 34 من أسبوع جيتكس للتقنية المقام في دبي. وقد ركز المؤتمر هذا العام والذي يحضره أكثر من 142,000 زائر سنويا على نطاق البيانات العريض للأجهزة المحمولة والمعيشة المتصلة بالإنترنت وكذلك المنافع الاقتصادية والاجتماعية لتقنيات الأجهزة المحمولة. وخلال هذه المشاركة كشفت مايكروسوفت النقاب عن نطاق جديد من التطبيقات المعتمدة على تقنيات الأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية والتي طورت لتمكين عملائنا من إنجاز المزيد وتحقيق المزيد، وهو ما يبين لكم على وجه التحديد كيف يسع المؤسسات التجارية والحكومات والمستهلكين الاستفادة من عالم يفضل الأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية.

الحكومات

تطبيق Dubai Next

وضعت دبي لنفسها هدفا وهو أن تصبح مدينة ذكية. ويرغب قادة دبي في إنشاء مكان يتلاقى فيه كلا من الأفراد والأجهزة الذكية بغرض تحقيق تغيير. وتماشيا مع هذه الرؤية، صممت مايكروسوفت «Dubai Next» وهو تطبيق مبتكر يضع المقيمين في المدينة في المقام الأول. حيث أنه يحتضن آرائهم وطاقاتهم وخبراتهم للوصول إلى مكان معيشة أكثر استدامة. ويمكن للمستخدمين من خلال التطبيق الإبلاغ عن الوقائع والحوادث وكذلك تلقي إشعارات لحظية تتعلق بالمرور والحالات الطارئة علاوة على الوصول إلى معلومات عامة عن الإسعافات الأولية والطوارئ. كما سيساعد هذا التطبيق في أعمال متابعة المرافق العامة وتنسيق المشروعات وتخصيص المهام والمراقبة عبر كاميرات المراقبة وتنفيذ خطط تغيير مسار المرور.

الطائرات بدون طيار الذكية

تعمل الطائرات بدون طيار الذكية التي صممها المشاركين في كأس التخيل من جامعة عجمان في دولة الإمارات العربية المتحدة على تقنيات مقدمة من مايكروسوفت والتي تشمل أجهزة Surface وتقنية Kinect. صممت هذه الطائرات بغرض أن تكون أداة محتملة تساعد الحكومات في مواقف الاستجابة السريعة وتتميز هذه الطائرات بسمات مثل مستشعر لدقات القلب وإمكانية الرؤية الليلية وتسجيل مباشر ووقت طيران يبلغ 20 دقيقة تقطع الطائرة فيها مسافة تصل إلى 18 كيلومتر.

نحن على يقين أن كلا من الطائرات بدون طيار والتقنية المصاحبة لها تتماشى وتطلعات دبي كي تصبح مدينة ذكية وذلك كي تقدم خدمات أفضل للمقيمين باستخدام التطبيقات. وتلتزم مايكروسوفت بتحقيق هذه الرؤية ونرى أنه من خلال شراكتنا مع الحكومات على مستوى العالم، يتاح لنا مركز فريد من نوعه يمكننا من إضافة قيمة ورؤى لهم.

المؤسسات التجارية

جهاز خدمات العاملين – طيران الإمارات

عقدت مايكروسوفت شراكة مع طيران الإمارات لتصميم جهاز خدمات للعاملين يستند إلى نظام التشغيل ويندوز 8 – وهو الجهاز الأول من نوعه في الشرق الأوسط. سوف ييسر الجهاز على كلا من موظفي العمليات المساندة الإدارية وخدمة العملاء من الوصول إلى الخدمات دون الحاجة للانتظار لساعات طوال عند مكاتب خدمات العاملين. سيمكن للعاملين الوصول إلى طلبات العطلات وشهادات التوظيف أو خطابات طلب خدمات داخل الشركة أو من الدوائر الحكومية.

تطبيق تسجيل الزوار – مجموعة فنادق روتانا

كما كشفت مايكروسوفت النقاب عن تطبيق Neorcha Check-in وهو تطبيق يستند إلى نظام التشغيل ويندوز ييسر من أعمال تسجيل الزوار ومغادرتهم في كافة فنادق روتانا.

يقضي التطبيق على أعمال تسجيل الزوار الجدد الورقية التي تستغرق وقتا. بدلا من ذلك، ستتم إدارة كافة أمور تسجيل الزوار الجدد باستخدام جهاز لوحي مما يفسح المجال لتقديم خبرة ترحيب وتسجيل مخصصة.

الأفراد

تطبيق Careem للمستخدمين من ذوي الاحتياجات الخاصة

سوف تتعاون Careem، وهي شركة تسمح للمستخدمين من حجز السيارات الخاصة، مع مايكروسوفت لإضافة سمة جديدة على تطبيقهم الخاص بالأجهزة المحمولة. ويمكن التطبيق الذي يتوافق حاليا مع نظام تشغيل ويندوز 8 المستخدمين من حجز السيارات حسب طلبهم في عشرة مدن في الشرق الأوسط. وستتيح السمة الجديدة للركاب الذين يعانون من مشكلات في السمع إمكانية التواصل بشكل فعال مع سائقي كريم مستخدمين تقنية تحويل النصوص إلى كلام. حيث يقوم المستخدم بطباعة النص داخل التطبيق وسيقوم هاتفهم الذي يعمل على نظام التشغيل ويندوز بقراءة النص للسائق.

تطبيق mPay بالتعاون مع حكومة دبي الذكية

سوف يجعل تطبيق mPay من الممكن للعامة الاستفسار عبر الإنترنت وكذلك سداد الفواتير الحكومية ومقابل خدماتها بسهولة. حيث يمكن للمستخدمين عبر هواتفهم الذكية سداد فواتير دائرة كهرباء ومياه دبي (ديوا) وسالك وبطاقات نول وكذلك غرامات شرطة دبي وفواتير اتصالات وغيرها. هذا التطبيق ثمرة تعاون مايكروسوفت وحكومة دبي الذكية ويعمل على نظام تشغيل ويندوز 8 مما يجعل من السهل الوصول إلى التطبيق واستخدامه على أي هاتف ويندوز.

المعالج الشخصي (PeThe) بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي

يسمح مشروع PeThe المعالجين من متابعة نطاق حركة المريض ومعلومات عيادية أخرى مستخدمين مستشعرات Kinect. كما يمكن للمعالجين التواصل مع المرضى وتقديم تغذية راجعة مباشرة لهم بينما يمارسون التمارين بما يناسب قدرتهم، مما يقضي على حاجة المرضى لزيارة مركز تأهيل بالعلاج الطبيعي يوميا وفي جو رعاية صحية طبي.

يمكن للمرضى ذوي الحالات المستقرة الانتفاع بهذا النظام بالإضافة إلى المرضى المسافرين ومرضى الحالات المزمنة وذلك من خلال أداء برامج إعادة التأهيل البدني من أي مكان يشاءون. وتعد الإمارات العربية المتحدة هي أول دولة تستعين بتقنيات استشعار الحركة الخاصة بمايكروسوفت في مجال الرعاية الصحية.

إذن، كيف يبدو عالم يعطي الأولوية للأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية؟ إنه عالم يمكننا فيه استخدام التقنية لتبسيط العمليات وحل المشاكل والعمل بشكل أكثر إنتاجية من أي مكان وفي أي وقت. لن تظل بعد اليوم عمليات ورقية تضيع الوقت أو بيانات لم يتم تحليلها وكذلك خوادم ضخمة باهظة التكلفة. عوضا عن كل ذلك، سوف تقدم الخدمة بشكل أكثر كفاءة ومؤسسات تجارية أكثر محاسبة ومبتكرين ورواد أعمال محليين أكثر يطورون حلول برمجية للتغلب على التحديات الموجودة في مجتمعاتهم. سوف يصبح كل شيء أكثر كفاءة وأفضل حالا ويمكن الوصول إليه عبر تطبيقات الأجهزة المحمولة والحلول البرمجية المعتمدة على الحوسبة السحابية. إنه مستقبل مشوق! الآن وقد عرفتم ما هي ملامح هذا المستقبل، يظل السؤال الأخير هو: كيف ستستخدمون تقنيات الأجهزة المحمولة والحوسبة السحابية لتحسين حياتكم؟


Comments (0)

Skip to main content