نافذة إلى عالم الإنترنت للطلاب المعاقين بصريا في كينيا


 

  بواسطة: دجام بخشنديغي، المواطنة و مقدم شركاء في التعليم ، مايكروسوفت غرب وشرق ووسط أفريقيا وجزر المحيط الهندي

في دوري في مايكروسوفت أقضي الكثير من الوقت في التعامل مع المنظمات الذين يقدمون تأثير إيجابي في أفريقيا. ولكن إحدى هذه المنظمات لديها مكانة خاصة في قلبي لأنها تدعم الأطفال الذين لا يواجهون فقط العديد من التحديات المشتركة التي يواجهها الأطفال في أفريقيا، ولكنهم أيضا معاقين بصرياً أو مكفوفين. كلية ثيكا للمكفوفين هي مدرسة داخلية  توفر مرافق تعليمية لأكثر من 200 متعلم ضعيف البصر. بوصفه المدرسة الثانوية الوحيدة للمكفوفين في شرق ووسط أفريقيا، يقدم المدرسة الداخلية علاج النطق ومهارات الحياة وطريقة برايل وفصول ضعاف البصر لأطفال التمهيدي، و طلاب المدارس الابتدائية والثانوية.

 inABLEهي منظمة تعمل على ربط هؤلاء الأطفال – وغيرهم الكثير في جميع أنحاء أفريقيا مع أجهزة الكمبيوتر وموارد التكنولوجيا. بدعم من شركائها في التمويل بما فيهم مايكروسوفت، أطلقت أول برنامج كمبيوتر للتكنولوجيا المساعدة في كينيا في مدرسة ثيكا الابتدائية للمكفوفين في عام 2009.

ايستخدم النتعلمين في ثيكا أجهزة كمبيوتر عادية مع لوحات مفاتيح عادية أيضاً، لضمان أنهم سوف يكونوا قادرين على التعامل في بيئة عمل “طبيعية”. باستخدام قارئات الشاشة المحولة النص إلى كلام، و البرمجيات العاملة بالصوت وأدوات تكبير الشاشة للطلاب الذين يحتفظون ببصر جزئي، يمكن للطلاب التنقل بسهولة حول الكمبيوتر العادي. يصلون بسهولة إلى الموارد التعليمية على الانترنت، والتواصل مع أصدقاء جدد في جميع أنحاء العالم، و المقالات، والواجبات المنزلية البحوثية، في حين يطورون مهارات القابلية للعمل لديهم أيضاً. تقول كارول نغاندي، مدربة الكمبيوتر المقدمة في inABLE  أن الأطفال حقا يتمتعون بالبرنامج، واضافت “انهم قادرون على إرسال رسائل البريد الإلكتروني إلى الأصدقاء والأهل. وهم قادرون على الذهاب للحصول على الأخبار بحيث يكونون قادرين على تحديث معارفهم و هم يستمتعون حقا بذلك “.

تقول نغاندي أن بجانب  تقديمهم للأطفال بالمهارات القيمة، فإنّ الوصول إلى الإنترنت وحده يعطي الأطفال المكفوفين نافذة إلى العالم الذي لا يمكنهم رؤيته. “لم يكن كثير منهم أعمى منذ الولادة ويقولون أنهم عندما فقدوا أبصارهم أصبحت حياتهم كلها ظلام. ولكن الآن حينما لديهم أجهزة كمبيوتر، يقولون أن قد فتحت عيونهم من خلال الإنترنت “.

عند مشيي حول المدرسة ومقابلتي لبعض الأطفال، تذكرت أهمية ضمان المساواة في الحصول على التكنولوجيا.

على الرغم من أن العالم مليء بالمعاناة فإنه أيضاً مليء بالتغلب على ذلك” – هيلين كيلر

ايرين نثامبي هي إحدى أهم المتعلمين المتفوقين في محو الأمية الحاسوبية، على الرغم من كونها ليست مكفوفة فقط، ولكن أيضا تعاني من مرض  تركتها غير قادرة على استخدام يديها. انها اتقنت قدرة فريدة على الكتابة بلسانها وشفتيها، في حين تستخدم سماعات الرأس للاستماع إلى ما هو مكتوب على الشاشة. ويقول معلمو إيرين أنها إحدى ألمع الأطفال في الصف، وخصوصا عندما يتعلق الأمر باستخدام أجهزة الكمبيوتر. تفوقها على الرغم من العقبات التي تواجهها يسلط الضوء على نجاح البرنامج.

وتقدر منظمة الصحة العالمية أن 26.3 مليون شخص على الأقل في أفريقيا يعانون من ضعف البصر. والعمل من قبل inABLE ومدرسة ثيكا هو مثال ساطع على ما يمكن تحقيقه عندما يشكل الناس والمنظمات العظيمة شراكات قوية؛ نحن في مايكروسوفت  فخورون جدا أن يكون لدينا شركاء ملهمين ينفذون مثل هذا العمل المهم.


Comments (0)