أفريقيا متعطشة للتكنولوجيا – والفرص


بواسطة جان فيليب كورتوا، رئيس
مايكروسوفت الدولي

أفريقيا في جوهرها قارة من الشباب – و
تنمو بسرعة. في الحقيقة، فإنّ أعلى 10 دول أصغر
سنّاً في العالم كلها من أفريقيا، بقيادة النيجر، حيث ما يقرب من نصف سكانها تحت
سن 14 عاما. هذا الواقع الديمغرافي يعني أن العديد
من البلدان في القارة تكافح من أجل مواكبة الطلب التي تنفجر من قبل الشباب
للمهارات اللازمة لأداء وظائف اليوم والغد. انهم يعانون لتطوير القوى العاملة
الحديثة، وتوفير الفرص للشباب.

هذا هو احد الأسباب أننا في
مايكروسوفت أطلقنا  مبادرة
Afrika
4 في وقت سابق من هذا العام، في محاولة
لدفع الابتكار وتطوير المهارات والوصول عبر القارة – والأهم من ذلك، لدفع عجلة
التنمية الاقتصادية للقارة. الشهر
الماضي، قمت بزيارة كينيا وجنوب أفريقيا، وكنت سعيدا جدا أن أرى أن 4Afrika
لديه بالفعل أثر ملموس على
حياة الشباب الأفارقة.

في كينيا، كنت محظوظ للقاء الرئيس
اوهورو كينياتا في قصر الرئاسة في نيروبي لمناقشة الطرق التي يمكن بها مايكروسوفت أن
تتشارك مع الحكومة الكينية. الرئيس
كينياتا يؤمن إيمانا راسخا في قوة التكنولوجيا لدفع التعليم وتنمية المهارات
للشباب. حتى انه غرّد عن
اجتماعنا، وكان داعما جدا للعمل الذي نقوم به مع Mawingu ، لتقديم النطاق العريض عالية السرعة
من خلال المساحات البيضاء إلى أجزاء من كينيا والتي هي حاليا خارج شبكة الكهرباء
الوطنية.

كان نقاشنا حول كيفية إمكان
مايكروسوفت الشراكة مع الحكومة الكينية للمساعدة على ضمان أنّ طلابها ومعلميها يحصلون
على أفضل المعلومات الهامّة و  استثمارتكنولوجيا
الاتصالات (ICT) التي تبذلها الحكومة حاليا. أنهم يعملون على إيجاد حل لتوفير
أجهزة الكمبيوتر لجميع طلاب الصف الأول في كينيا، وكان شرفا لي اجراء محادثات مع
الرئيس وفريقه حول قيمة النظام البيئي بأكمله لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في
التعليم – بما في ذلك الأجهزة ولكن أيضا عناصر حاسمة مثل تدريب المعلم، والمناهج الدراسية،
والمحتوى، وغيرها. لقد
أرسلت الرئيس كينياتا اقتراح عن ماذا نعتقد أننا يمكن أن نحققها للطلاب في كينيا
من خلال قوة مشتركة من الأجهزة والخدمات، ونحن نتطلع إلى الانخراط معه وحكومته و
هم يتحركون إلى الأمام في هذه العملية الهامة.

بينما كنتُ هناك، استطعت أيضاً قضاء
بعض الوقت مع الشباب الكيني. كان
لدينا جلسة ممتازة لمدة ساعة في iHub في نيروبي مع الطلاب، والمدونين
والمبدعين والشركات المبتدئة والمطورين المقبلين، حيث شاركنا وجهات النظر حول
الفرص المتاحة من خلال مايكروسوفت، وكيفية زراعة النظام الإيكولوجي المطور في
أفريقيا. الرسالة واضحة: هناك الكثير من
الإثارة حول قوة التكنولوجيا لإحداث فرق، ويرى الناس مايكروسوفت كجزء أساسي من
الرحلة. ونحن بدورنا ملتزمون بتقديم هذا
لأفريقيا.

سافرت بعد ذلك إلى جنوب أفريقيا، حيث كان
أهمّ نقطة في زيارتي إلى جوهانسبرغ هي الاعلان عن شراكة رئيسية مع صندوق الوظائف للحكومة
 الجنوب أفريقيا والتي ستقوم بتدريب أكثر
من 3000 من الخريجين العاطلين عن العمل للحصول على وظائف دائمة في قطاع
التكنولوجيا في الثلاثة سنوات المقبلة  من
خلال موقعنا على برنامج Students 2 Business (S2B). هذا يمثل امتدادا
لجهودنا S2B القائمة، التي دربت حتى الآن أكثر من 6500 من خريجي جنوب أفريقيا
حتى الآن، ووضعت أكثر من 75 في المئة منهم في وظائف.

الاستثمار في هذا الطريق مع صندوق وظائف
و 4Afrika، سنقوم بتوسيع بشكل كبير هذا البرنامج لتطوير
المهارات الموجودة، مضيفين بها القدرة في صناعة تكنولوجيا المعلومات المتنامية في
جنوب أفريقيا، وأيضا توفير فرص العمل التي تشتد الحاجة إليها في وقت بطالة الشباب
هي إحدى أكبر التهديدات والتحديات التي تواجه البلد.

مرة أخرى، فإن شراكتنا مع الحكومة هو
المفتاح لنجاح 4Afrika. لقد وصف باتريك دلاميني، الرئيس التنفيذي
لبنك التنمية الجنوب الأفريقي (DBSA)، التي تدير صندوق الوظائف، الشراكة بأنها
“انفراج كبير” من شأنه أن يساعد في تعزيز التعاون الوثيق بين القطاعين
العام والخاص في صنع فرص عمل في جنوب أفريقيا.

ما يخبرنا  هذاهو أننا على الطريق الصحيح من حيث تقديم
الدعم والحلول التي تحدث فرقا في حياة الشعوب الأفريقية، والتحدث في القضايا التي
تمر على أرض الواقع. في
نهاية المطاف، علينا أن نكون ذات صلة محليا. وفب هذه اللحظة، لا يمكنك أن تكون
أكثر ذات الصلة من تمكن صنع اقتصاد المعرفة عبر القارة باستخدام أعظم موارد
أفريقيا – شعبها.

 


Comments (0)