مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لأكبر مخيم للاجئين في العالم.


بواسطة أختار بدسه، مديرعالي للمواطنة والشؤون العامة في مايكروسوفت

Image courtesy of UNHCR Innovation/R. Nuri

داداب، كينيا، هي موطن لحوالي نصف مليون لاجئ صومالي. بالنسبة للكثيرين، فإنّ جدران مخيم للاجئين هي الحياة الوحيدة التي عرفوها. ولكن التعليم وتنمية المهارات يمكنهما أن تنهار هذه الحواجز، و ذلك مع التكنولوجيا باعتبارها حافزا. لذلك فإنني يسعدني أن أعلن عن الإطلاق الرسمي لمركز  الوصول للتكنولوجيا لمجتمع  داداب (CTA)، والذي هو تعاون بين مايكروسوفت و مجلس اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (UNHCR)، لتحقيق الحصول على التكنولوجيا والتدريب للاجئين الشباب.

الإطلاق هو تتويجا لسنتين من الجهود وأحيي مكتب مايكروسوفت الكينية، التي عملت بشكل وثيق مع المفوضية العليا للاجئين على أرض الواقع لإحياء المركز واستثمارنا الأولي. وقد كانت مجلس اللاجئين التابعة للأمم المتحدة  شريك على المدى الطويل  لمايكروسوفت منذ عام 1999، أول شراكتنا مع القطاعين العام والخاص مع منظمة دولية. ومنذ ذلك الحين، قمنا بتطوير مجموعة من الحلول المبتكرة مثل برنامج CTA لمعالجة العديد من احتياجات مجتمعات اللاجئين في جميع أنحاء العالم.

بالفعل في داداب، يتم توزيع 214 أجهزة الكمبيوتر إلى 39 مدرسة وأربعة مراكز للتدريب المهني في المنطقة، وزيادة فعالية وصول رسمي بنسبة 100٪ في المدارس ومضاعفة عدد أجهزة الكمبيوتر المتوفرة للمتعلمين المهني. هذه الموارد تزود الطلاب بمهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتوفير الوصول إلى عالم من المعرفة حول مواضيع تربوية. ولذلك فقد أصبح دراسات الحاسوب دورة ذات قيمة عالية، ومطلوبة في المجتمع. في أسبوع واحد فقط، فإن ما يصل إلى 145 من طلاب المدارس الثانوية يلتحقون بفصول مهارات تكنولوجيا المعلومات. وقد سجل أكثر من 800 الطلاب المهنيين بالفعل في منهج عام 2013، وكانت هناك طلبات لدورات تكنولوجيا المعلومات المتقدمة زائدة.

لدعم هذا الإقبال، شرع برنامج ‘تدريب المدرب’ لمساعدة المدرسين على تقديم خدمات عالية الجودة، والتعليم المجتمعي. حتى الآن، تم تدريب 863 من الأفراد والعديد من المعلمين هم من اللاجئين الشباب أنفسهم. ‘تدريب المدرب’ يوفر أيضا ملكية المجتمع، وهو أمر ضروري لتحقيق الاستدامة. والاستدامة هي قلب نجاح أي مشروع!

الاستدامة، والعلاقات طويلة الأمد والمشاركة تقع جميعها في لبّ شراكاتنا. نعتقد أنه أمر بالغ الأهمية لبناء قدرات الأفراد المحلييين من خلال جلب المعرفة والمواهب والمهارات لموظفي مايكروسوفت إلى المنظمات غير الحكومية والمجتمعات المحلية. وهذه ليست معاملة من جانب واحد على فكرة – فباستخدام المهارات المتعلّمة، فإن هذه المجتمعات تساعد على تحفيز الاقتصادات المحلية والتنمية الاقتصادية في استهلاك الوقود في كينيا، ويستفيد منها الجميع. هذا السيناريو هو في صميم  مبادرة 4Afrika التي أطلقناه مؤخّراً، و التي بنيت على الاعتقاد بأن التكنولوجيا يمكن تسريع وتيرته للنمو الأفريقي، وبدورها، يمكن لأفريقيا أيضا تسريع توزيع التكنولوجيا للعالم. وبعد بضعة أشهر فقط من الإطلاق، شكلت بالفعل شراكات قوية للمساعدة في تسهيل هذا، مثل تعاوننا الأخير مع لجنة تنزانيا للعلوم والتكنولوجيا (COSTECH) و مزود خدمة الإنترنت المحلية UhuruOne، في مشروع المساحات البيضاء التلفازية إلى زيادة الاسعار المنخفضة الوصول اللاسلكية ذات النطاق العريض.

في داداب، قد حرصنا على أن لكل مدرسة ومركز خطة استدامة وسبل للعيش. العديد من المدارس الان تقدم برامج تدريب إضافية بعد ساعات العمل، حيث أنهم سوف يفرضون رسوم رمزية، والتي تمنحهم الشعور بالملكية، وتوليد الميل للعمل، وتوفير المزيد من فرص التعلم.

في مايكروسوفت، إيماننا ثابت في الإمكانيات التي توفرها التقنية للأمم والأفراد عند ظهورها على المسرح العالمي. برنامج BizSpark ، YouthSpark ، و DreamSpark  هي بعض من الطرق التي نقوم برفع المهارات بها، والتوجيه، وصنع فرص لآلاف من الناس من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. بالنسبة للاجئين، فإنّ الوصول إلى جهاز الكمبيوتر و للإنترنت قد تغيّر من حياتهم، وتفتح عقولهم، وتثير الأحلام للمستقبل. من خلال CTA، فإن الشباب من داداب سيكسبون المزيد من المعرفة الرقمية، بل سوف يحصلون على سبل العيش. بجانب المفوضية و شركائنا القدماء، فإنّنا نهدف إلى احتضان اللاجئين كجزء من حركة تكنولوجيا المجتمع في جميع أنحاء العالم ودعم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتعليم والتعلم في البيئات الصعبة الظروف.

 


Comments (0)