تعزيز مهارات الشباب: الطريق الى النجاح


بواسطة دجام بخشنديغي، مدير برمجة CSI في مايكروسوفت أفريقيا

العثور على وظيفة لا تزال صراعا يوميا للملايين من الشباب. على الرغم من أن آفاق النمو الاقتصادي في أفريقيا جيدة، وزيادة البطالة بين الشباب يحد من المجالات الحيوية من هذا النمو. يجب على الحكومات والصناعات مواكبة تزويد الفرص لتسخير إمكاناتها، أو سيواجهون مستقبلا إشكالية.

مع ما يقرب من 200 مليون شخص تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 في أفريقيا اليوم، فإن مجتمع الشباب يمثل أكثر من 60 في المائة من سكان القارة ومجموع حسابات 45 في المائة من قوة العمل المتنامية. ويتوقع الخبراء أن القوى العاملة في أفريقيا سيكون أكبر من الصين بحلول عام 2035.

 هناك فرصة حقيقية هنا لجعل الشباب هم قواد الازدهار والنمو للمنطقة بأكملها. لكن إحصاءات منظمة العمل الدولية تظهر أن البطالة بين الشباب في أفريقيا تزيد بالفعل مع زيادة مستويات التعليم. بل هي حقيقة محزنة أن الشباب الأفارقة يعرفون القراءة والكتابة أكثر من والديهم، ولكن حتى الآن أكثر منهم عاطلون عن العمل. يجب أن نبدأ من الصفر للتأكد من أن القوة العاملة الشابة لديها القدرة على تحمل هذا الدور الهام في مستقبلنا. وعلى هذا النحو، يجب أن نركز جهودنا على اللبنة الأساسية لتوفير تعليم عالي الجودة.

تشير الدلائل إلى أن تحقيق المرحلة الثانوية قد تراجعت في بعض البلدان الأفريقية، لكن محو الأمية الشاملة ينمو وأفريقيا تنفق أكثر على التعليم الثانوي من المتوسط ​​العالمي.

فماذا نفقد؟ ما هي الوصفة لتحويل هذا الاتجاه، ولتحسين التعليم وإحداث تأثير إيجابي على فرص العمل للشباب في أفريقيا؟ يجب الإجابة بالتأكيد أن يكون هو تحديد النوع المناسب من المهارات التي يحتاجها الشباب الأفريقي لتحقيق النجاح في اقتصاد المعرفة اليوم، وزيادة ثم الوصول إلى هذه المهارات.

وإذ وضع في الاعتبار أن الشباب هم حجر الزاوية في النمو الاقتصادي والقدرة على المنافسة، فإنّ واضعي السياسات في أفريقيا والشرق الأوسط قاموا بسلسلة من الإجراءات والقرارات الهادفة إلى زيادة المساعدة والفرص للشباب. ولكن هذا ليس فقط تعهدا للحكومات. القطاع الخاص أيضا لديها واجب للحد من وباء البطالة بين
الشباب، وكشركة رائدة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مايكروسوفت لها دور حاسم بشكل خاص. اذ ان التكنولوجيا أصبحت أكثر متأصلة في الصناعات من التصنيع إلى الرعاية الصحية والزراعة فإنّ مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ذات أولوية عالية في القرن ال 21 لأرباب العمل.

 هل هذا التحول واضح للشباب و هل هي حقيقة واقعة عبر دورات التنمية التعليمية والمهنية؟ لدينا مسؤولية واضحة لتوصيل هذه التطورات من خلال حوار مفتوح مع مقدمي التعليم، وذكر المهارات التي يتوقعون من الموظفين المستقبليين امتلاكها.

وقد عرضت شركة مايكروسوفت مؤخرا مبادرة YouthSpark ، الجديدة على مستوى الشركة، البرنامج العالمي الذي يهدف إلى معالجة فجوة الفرص – الفجوة بين أولئك الذين لديهم المهارات والحصول على الموارد والفرص ليكونوا ناجحين و بين وأولئك الذين ليسوا كذلك – التي تواجه الشباب. من خلال هذه المبادرة، تصنع مايكروسوفت الفرص للشباب في أفريقيا من خلال إقامة شراكات مع الحكومات والمنظمات غير الهادفة للربح، والشركات على حد سواء.

نحن تعهد بخدمة الشباب من خلال تزويدهم بالتكنولوجيا المحسنة والتدريب على الأعمال اللازمة لمساعدتهم على مواصلة التعليم الإضافي، والحصول على عمل أو بدء مشروع تجاري جديد أو مشروع اجتماعي.

 مثال على ذلك، من خلال YouthSpark، في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وحدها، وصلنا بالفعل لأكثر من نصف مليون شاب وصنعنا 1.1 مليون دولار من التبرعات البرامج للمنظمات غير الحكومية. وبالإضافة إلى ذلك قمنا بتدريب ما يقرب من 30 ألف من المعلمين من خلال أدوات شركاء في أدوات التعلم وكذلك تجهيز المئات من الشركات الصغيرة والمتوسطة مع المهارات اللازمة لبدء شركات.

ويسرني أن يجري وضع آليات محددة في هذا المكان في جميع أنحاء المنطقة لتعزيز المهارات وقابلية التوظف ومحاربة البطالة بين الشباب. كصانعي السياسات والشركات المحلية والمنظمات الدولية والغير ربحية، فمن الأهمية بمكان أننا لسنا فقط في قارب واحد، ولكننا جميعا نجدف في نفس الاتجاه. تجنب هذه المسألة فمزيد
من الوقت هو خطأ – الشباب لديهم القدرة والمهارات والحماس لدفع أفريقيا إلى الأمام وعلينا أن نقدم لهم أفضل فرصة للنجاح.


Comments (0)