كأس التخيل: الرحلة تستمر


نشرت من قبل ديلي أكنسادي

مطور وإنجيلي المناهج، غرب وشرق ووسط أفريقيا

لا أستطيع أن أصدّق قد جاء و مضى كأس التخيل 2012 مرة أخرى، بعد أشهر من التراكم والإثارة. كان من دواعي سروري أن تتاح لي الفرصة أن أكون جزء من الرحلة وأن أتعامل مع الفرق الإفريقية الموهوبة التي وصلت الى نهائيات كأس العالم في سيدني.

clip_image001

فريق الجاذبية من نيجيريا في نهائيات كأس التخيل العالمي في سيدني

يجب أن أهنئ الفائزين من كأس التخيّل لهذا العام، ولا سيما الفائز الشامل، فريق QuadSquad من أوكرانيا، الذي طور الابتكار المدهش: قفازات تترجم لغة الإشارة في الكلام. الفرق المصرية والجزائرية التي فازت بجوائز في تحدي علوم التكنولوجيا و تحدّي هاتف وندوز و تحدّي وندوز أزور قد أحسنا أيضاً، وكذلك المنتخبات الأفريقية التي شاركت من ساحل العاج، ونيجيريا، والسنغال، وجنوب أفريقيا.

يجب القيام بذكر خاصة لفريق Cipher256 من أوغندا، التي وصلت افضل 20، على الرغم من عدم القدرة على أن يكونوا حاضرين في سيدني واضطروا إلى تقديم مشروعهم، حل التشخيص بمحمول بسعر معقول، إلى القضاة عبر اجتماع مباشر.

كل عام، وخلال الأشهر التي تسبق كأس التخيل، املأ بلافخر عندما أرى نوعية المشاريع المتقدمة من قبل الطلاب في جميع أنحاء أفريقيا، و املأ بالأمل والإثارة في آفاق في المسابقة.

clip_image002

 

فريق القسم سين من السنغال في نهائيات كأس التخيل العالمي في سيدني

ولكن ما يثيرني أكثر هو ما يحدث بعد المنافسة قد انتهت، وعندما ينحسر الإثارة، والجميع يعود الى الحياة الحقيقية.

راجعت مؤخرا بعض الذين كانوا في المرحلة النهائية من نهائيات كأس العالم الماضية في جميع أنحاء العالم، وشعرت بسعادة غامرة لمعرفة مدى أفعالهم. فريق نردس من نيجيريا، على سبيل المثال، قد أنشؤوا بالفعل شركة خاصة بهم وتعمل على تطبيق ويب جديدة تتيح للمعلمين لطوير وتخصيص الدروس لطلابهم باستخدام أدوات الوسائط المتعددة عالية الجودة. العديد من أعضاء الفرق الأخرى من الدور النهائي العام الماضي تعمل على البدء الخاصة بهم، في حين أن الآخرين يسعون في دراستهم مع ثقة لمعرفة مدى قدراتهم.

هذه هي القيمة الحقيقية لكأس التخيل: التجربة الفريدة من نوعها التي تقدمها، وفرص التواصل، والثقة التي تغرسها في المشاركين.

clip_image003

فريق إي سوفت من ساحل العاج في نهائيات كأس التخيل العالمي في سيدني

أريد أن أشجع فرق هذا العام أن لا ينظروا إلى هذا بأنها في نهاية الرحلة، ولكن كبداية – انه حان الوقت بالنسبة لك للتألق حقا، ومتابعة أحلامك، واتخاذ ما تعلمته للمساعدة في تشكيل مستقبل أفريقيا.

وأخيرا، أريد أن أدعو الطلبة الأفارقة لبدء التفكير في طرق جديدة لاستخدام التكنولوجيا للمساعدة في حل تحديات أفريقيا. يمكنك أن تنضم إلينا في سان بطرسبرج، روسيا العام القادم لنهائيات كأس التخيل 2013!

لمواكبة أخبار العام المقبل لكأس التخيل من أفريقيا، يرجى اتباعنا في فيسبوك وتويتر.


Comments (0)